بأجر مغري جدًا: ناسا تعرض وظيفة للدفاع عن الأرض ضد الكائنات الفضائية

يسعى العلماءُ المقيمون في الولايات المتحدة الأمريكية لحماية العامة من جميع الأمراض والأوبئة عن طريق كبح الميكروبات المعدية وإنتاج الكثير من العلاجات الدوائية الفعالة، إضافةً لمراقبة المواد الغذائية ومنتجات السيارات وغيرها من الأمور التي قد تسبب ضررًا.

لكن في مقر وكالة الفضاء الأمريكية ناسا يكون الأمر مختلفًا نوعًا ما، فالعلماء هناك تكون مخاوفهم تجاه الخارج وليسَ تجاه الداخل. الأمر الذي أدى لنشوء وظيفة جديدة في ناسا من أجل حماية الأرض ضد الأخطار الخارجية تحت اسم “ضابط الحماية الكوكبي”.

ولعلَ وظيفة هذا الضابط تتلخص في حماية كوكب الأرض من عبث المخلوقات الفضائية، لا سيما إن حاولوا إرسال شيء ما من أجل البحث والاستكشاف.

أمّا بالنسبة لأجر هذا الضابط فهو مغري نوعًا ما، إذ يتراوح من 124,406 لـِ 187,000 دولار سنويًا، بالإضافة للفوائد.

فلكيًا: موقع مهم ونادر

صحيح أنّ العديد من وكالات الفضاء توظف أشخاصًا في مكان مهنة ضابط الحماية الكوكبي، إلّا أنّه غالبًا ما يكون عمل مُشترك مع عمل آخر، أو عمل بدوام جزئي فقط.

لكن هناك فقط موقعين يكون بهما هذا الضابط في حالة وظيفة رسمية وبدوام كامل أيضًا: أولهم في ناسا، وثانيهم في وكالة الفضاء الأوروبية. هذا بالنسبة لما صرّحت به Catharine Conley ضابطة الحماية الكوكبيّة في ناسا منذ عام 2014.

وقالت كونلي أنّ وظيفة ضابط الحماية تكون لمدة ثلاث سنوات، إلّا أنها قابلة للتمديد لخمس سنوات إضافية، وقد تم إنشاء هذه الوظيفة بعد معاهدة الفضاء الخارجي عام 1967، وتحديدًا من أجل دعم المادة التاسعة في الاتفاق.

كاثرين كونلي

ويعتبر من أجزاء هذا الاتفاق أنّ أي مهمة فضائية يجب أن تحدث أقل من 1 في 10 آلاف فرصة لتلويث العالم الأرضي.

وقد قالت كونلي في تعقيبها على هذه الجزئية بأنّ الأمر في مستواه المعتدل، صحيح أنّه ليسَ حذرًا بما فيه الكفاية، إلّا أنّه ليسَ متراخيًا أيضًا.

كما أنّ ضابط الحماية يتنقل من محطة فضاء إلى أخرى من أجل تحليل المركبات الفضائية التي كانت في مهمة ما، وأنّه لا تلوث ستحدثه هذه المراكب سواءً على الأرض أو على الطرف الآخر.

من ناحية أخرى دعنا نذكّر بأنّ المريخ – الكوكب الأحمر – كان ولا يزال أحد أبرز أهداف ناسا بسبب بنيته المشابهة للأرض، والسبب في ذلك يعود لإمكانية وجود ماء ونشوء حياة عليه، لذلك دائمًا ما يسعى العلماء لاكتشاف المريخ والبحث عن علامات وجود مخلوقات فضائية فيه.

وأثناء اكتشاف كوكب المريخ، تبرز مهمة ضابط الحماية أيضًا. لا سيما أنّه يُساعد في تجهيز المعدات، تنظيم الواجبات، واتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل الحد من الأخطار محتملة الحدوث.

مَن بإمكانه أن يترشح؟

وظيفة غير عادية كوظيفة كونلي لا شك أنّها تحتاج لمؤهلات غير عادية حتى تستطيع الحصول عليها. إذ يجب على المترشح إليها أن يكون قد عملَ كموظف مدني رفيع المستوى لمدة سنة واحدة على الأقل، إضافةً إلى المعرفة الضخمة في أمور الكواكب وحمايتها وكل ما يُرافقها.

لذلك إن لم يكن لديك خبرة في أي شيء من الأمور الفضائية ذات الأهمية الوطنية، فالأمر سيكون صعبًا وستزيد احتمالية استبعادك من الوظيفة.

كما أنّ المهنة تحتاج لتنسيق دولي عالي المستوى، لا سيما في حال الاكتشافات الفضائية باهظة التكاليف والتي تشترك العديد من الدول من أجل تسديدها، لذلك فإنّ ناسا تحتاج لشخص لديه مهارات دبلوماسية وتفاوضية عالية من أجل الفوز في النقاشات الصعبة والجدالات المعقدة متعددة الأطراف.

كما أنّه يجب أن يكون لديك مستوى متقدم في العلوم الفيزيائية، الهندسة، إضافةً للرياضيات.

وأخيرًا يجب الإشارة إلى أنّ هذه الوظيفة تأتي بتصريح أمني سري، وذلك من ضمن شروط الاتفاقية التي تم توقيعها عام 1967.

تُقبل طلبات الترشح لها من 13 يوليو ولغاية 14 أوغسطس من خلال التقدّم لموقع USAJobs.gov.